-->

الجمعة، 19 أغسطس، 2011

خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود



مجلس الوزراء يطالب باستدعاء السفير الإسرائيلى واعتذار تل أبيب

طالبت اللجنة الوزارية الموسعة التى عقدت اجتماعاً طارئاً لبحث التداعيات الأمنية على الحدود المصرية الإسرائيلية باستدعاء السفير الإسرائيلى بالقاهرة، لإبلاغه باحتجاج مصر رسمياً، ومطالبته باعتذار إسرائيل رسمياً، وذلك رداً على عملية القصف الجوى الإسرائيلى التى استشهد خلالها ضابط ومجندان مصريون.

يذكر أن اللجنة شملت وزراء الداخلية والعدل والخارجية والتعاون الدولى والصحة وممثل عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة وممثل عن المخابرات العامة برئاسة الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، واستمرت 4 ساعات.




سفير إسرائيل بالقاهرة: لن أغادر مصر.. ويجب تأمين مقر السفارة


فى أول رد فعل من سفير إسرائيل لدى مصر، "إيتسحاق ليفانون" على المظاهرات الكبيرة التى تجرى حاليا أمام مقر السفارة الإسرائيلية بالقاهرة، بسبب مقتل عدد من الجنود المصريين على الحدود بنيران الجيش الإسرائيلى، قال ليفانون إنه لن يغادر القاهرة، وأنه مستمر فى عمله حتى تلقيه أى تعليمات من الخارجية الإسرائيلة.

وأضاف ليفانون عبر اتصال هاتفى فى تصريحات خاصة للقناة العاشرة بالتليفزيون الإسرائيلى مساء اليوم الجمعة، إنه لا ينوى مغادرة البلاد فى الوقت الحالى، داعيا السلطات المصرية لتكثيف قواتها الأمنية حول السفارة ومنع المتظاهرين من اقتحامها.

ولفت التلفزيون الإسرائيلى إلى أنه كان قد تم اتخاذ إجراءات أمنية مكثفة عصر اليوم، الجمعة، فى مطار القاهرة الدولى بعد تردد أنباء عن مغادرة السفير الإسرائيلى البلاد على متن أحدى طائرات خطوط الطيران الإسرائيلى "العال"، الأمر الذى نفاه بشدة خلال اتصاله بالقناة العاشرة مساء اليوم.

واستنكر التلفزيون العبرى قيام عدد من المتظاهرين إزالة الحواجز الأمنية الحديدية من أمام الشوارع المحيطة بمقر السفارة دون تدخل من قوات الأمن المصرية لمنعهم من هذا، كما هاجم بشدة الخطوة التى قام بها عدد من الشباب بوضع علم مصر وفلسطين فوق مقر قنصلية إسرائيل بالإسكندرية.

وقال جوناثان جونين، مراسل القناة الفضائية الإسرائيلية إن الشارع المصرى يطالب برحيل ليفانون عن البلاد بعد الأنباء التى نشرت أمس عن مقتل ضابط وجنديين مصريين بنيران الجيش الإسرائيلى خلال تعقبه لعدد من المسلحين الذين نفذوا عمليات مدينة إيلات أمس.




إذاعة الجيش الإسرائيلى تعترف: قتلنا مصريين "خطأ"


زعمت إذاعة الجيش الاسرائيلى، أن مقتل وإصابة عدد من قوات الأمن المصرية المرابطة على الحدود المتاخمة لإسرائيل، وقع عن طريق خطأ غير مقصود بالمرة، خلال تنفيذ قوات إسرائيلية لهجوم جوى وبرى على عناصر تحاول التسلل لإسرائيل وقطاع غزة عبر الحدود الممتدة مع سيناء.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى العميد يوئيف موردخاى، إن القوات الإسرائيلية التى انتشرت على الحدود المصرية لم تستهدف قوات الأمن المصرية عن عمد، موضحاً أن قوات الأمن المصرية غير متورطة بالمرة فى الاعتداءات التى وقعت على مدينة إيلات الإسرائيلية، التى قتل فيها 8 إسرائيليين، بينهم ضابط وجندى بالجيش الإسرائيلى، بالإضافة إلى سقوط ما يقرب من 30 جريحاً حتى الآن.

من جانبه، ذكر قائد المنطقة الجنوبية للجيش الإسرائيلى، أن قوات الأمن المصرية لن تكون مستهدفة من القوات الإسرائيلية، زاعماً أن القوات المصرية تشارك فى تمشيط المنطقة الحدودية الواقعة بين مصر وإسرائيل. 




صباحى: استشهاد الجنود المصريين بنيران صهيونية جريمة غير مقبولة

أكد حمدين صباحى رئيس حزب الكرامة والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، أن استشهاد الجنود المصريين على الحدود بنيران صهيونية جريمة غير مقبولة.

وأضاف صباحى، على صفحته على موقع تويتر، أن دماء هؤلاء الشهداء تستدعى موقفاً جاداً حفاظاً على كرامتنا وصيانة لحدودنا.
واستشهد الجنود المصريون خلال اشتباكات على الحدود، أثناء مطاردة القوات الإسرائيلية للعناصر التى نفذت هجمات مدينة إيلات الإسرائيلية، كما استشهد مصريان آخران لم تعرف هويتهما بعد، ونقلا إلى أحد مستشفيات جنوب سيناء.



هآارتس تزعم مقتل قناص إسرائيلى على يد جندى مصرى


زعمت صحيفة "هآارتس" الإسرائيلية، أن مجنداً بالقيادة الجنوبية الإسرائيلية لقى مصرعه مساء الخميس، بعد إطلاق نار عليه بواسطة مجند مصرى، ليكون العسكرى الثامن الذى يلقى حتفه أمس الخميس.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية، إنه فى تمام الساعة السابعة مساء الخميس أطلقت أعيرة نارية من الجانب المصرى، مشيرة إلى أنها رصاصات أطلقت من بندقية من التى تحملها القوات المصرية على الحدود.
وأشارت الصحيفة إلى أن المجند الإسرائيلى يدعى بيسكال أفراهمى ويبلغ من العمر 49 عاماً، وهو أب لثلاثة أولاد من مدينة القدس، وهو أقدم محارب فى وحدة "يمام" ويعرف عنه بأنه من أمهر قناصى الوحدة.



مصدر عسكرى: الأجهزة الأمنية تمشط المناطق الحدودية مع إسرائيل


أعلن مصدر عسكرى مسئول لوكالة أنباء الشرق الأوسط الليلة، أن الأجهزة الأمنية المصرية المعنية تقوم حاليًا بتمشيط المناطق الحدودية، بجانب تشديد الحراسات على الحدود مع إسرائيل وأوضح المصدر، أن هذه الإجراءات الأمنية تأتى عقب الأحداث التى تشهدها سيناء حالياً.

من جهة أخرى، أوضح المصدر العسكرى المسئول، أن حادث إطلاق النار الذى وقع فى وقت سابق أثناء قيام الطائرة الإسرائيلية بمطاردة مشبوهين عند طابا وإطلاق النيران عليهم، طالت هذه النيران التى جرت بشكل عشوائى، عدداً من أفراد القوات المصرية المتواجدة، مما أدى ذلك إلى استشهاد ضابط بالقوات المسلحة من قوات حرس الحدود، بالإضافة إلى استشهاد جنديين بالأمن المركزى وإصابة آخرين.

ومن جانب آخر، أشار المصدر إلى أن ملثمين قاموا بمهاجمة كمين تابع للقوات المسلحة عند منطقة "الريسية"، وأن القوات المتواجدة تبادلت معها إطلاق النيران.


النيابة العامة بالعريش تبدأ التحقيق فى أحداث الحدود


أمر المستشار عبد المجيد محمود، النائب العام، النيابة العامة بالعريش تحت إشراف المستشار عبد الناصر التايب، المحامى العام الأول لنيابات شمال سيناء، بالتحقيق فى أحداث الحدود، والتى وقعت عند العلامة الدولية رقم 79 بمنطقة النقب بوسط سيناء، وأدت إلى مصرع عدد من أفراد الأمن المركزى نتيجة لإطلاق النار عليهم من الجانب الآخر.

وانتقل فريق النيابة إلى مستشفى العريش العام لمناظرة الجثث، وضم الفريق كلاً من طارق زكى، مدير النيابة الجزئية، وباسم أبو السعود وهيثم عمار، وكيل أول النيابة.

واتضح من معاينة النيابة أن أحد الأفراد توفى متأثرًا بإصابته بطلق نارى أدى إلى تهشم رأسه تمامًا من الجانب الأيسر، وتوفى الثانى بطلق نارى فى القلب، وأخرى فى البطن خرجت من الجهة الأخرى.

وأشار التقرير إلى أن أحد الجنود أصيب بـ 7 رصاصات فى أنحاء متفرقة من جسمه، بينما أصيب الثانى فى القدم بطلق من العيار الثقيل أدى إلى قطع الشرايين ووفاته على الفور، وأصيب المجند الثالث برصاصة فى الصدر وأخرى فى البطن، مؤكدا أن نوع المقذوف المستخدم فى الإصابات من النوع الذى ينفجر داخل الجسم.

وقررت النيابة انتداب الطب الشرعى لتشريح الجثث وتحديد سبب الوفاة ومعاينة العيار النارى المستخدم فى الواقعة وتحديد حجمه ونوعه، وكذا تسليم الجثث لذويهم والتصريح بدفنها، وطلب تحريات إدارة البحث والاستعلام عما حدث عند العلامة 79 بوسط سيناء.



الموضوع من موقع اليوم السابع 
قال الله تعالى فى سورة الحشر
لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لّا يَعْقِلُونَ
صدق الله العظيم

abuiyad

1 التعليقات:

أحمد أفندى يقول...

جميلة جدا المدونة هند

مع أرق الامنيات بالتميز

مدونة الجندى

http://algendi-net.blogspot.com

أضف تعليق

عبر عن رأيك بدون تسجيل دخول

كن على إتصال

Best Blogger Tips
Blogger Gadgets